• الايميل: info@pal-studies.ps
  • رقم الجوال: 0592888592--0592080932

أوكرانيا : هل من التعجل القول باي باي للهيمنة الامريكية ونموذجها الاقتصادي – الثقافي

Blog single photo

 مقدمة :

ما كتبه اهل الاختصاص وعلماء الانثربيولوجيا ان ثمة روابط لا حصر لها بين الشعبين الروسي والاكراني اللذان جمعتهما دولة واحدة منذ اكثر من قرن ونصف فيما كانت كييف مدينة مركزية في روسيا منذ ستة قرون، ولما قامت الثورة الاشتراكية منذ قرن ويزيد ضمت اراضٍ روسية لأوكرانيا ، وفي خمسينيات القرن الماضي الحقت جزيرة القرم الروسية ضمن الحدود الإدارية لأوكرانيا ليشكل العنصر الروسي نحو 20% من الشعب الاوكراني واغلبية واضحة في الدونباس. 

 والدراسات السيسيولوجية توضح ان الجيل الاقدم الذي نشأ في حقبة الاتحاد السوفييتي هو اكثر ارتباطا بروسيا خلافا للجيل الشبابي المبهور بالنموذج الغربي الى درجة هجرة اكثر من 5 مليون اوكراني الى أوروبا بحثاً عن فرص افضل سيما وقد تدهورت الحياة الاقتصادية وتفاقم الفساد وتعاظمت المديونية الحكومية في العقدين الأخيرين.  

وكشفت الوثائق ان التمويل الغربي للمنظمات غير الحكومية والتيارات الأشد يمينية وتطرفا كان لها الدور الحاسم في انقلاب 2114 الذي لم يعترف بشرعيته إقليم الدونباس (4 مليون ) توالد عن ذلك اشتعال مواجهات راح ضحيتها 14 الفا وملاحقة شرسة للروس في العاصمة كييف وسواها وصولا الى الغاء اللغة الروسية إيذانا بتعميق علاقات الحكم الجديد مع العواصم الغربية سيما الولايات المتحدة التي عززت البنية العسكرية للجيش الرسمي الذي يناهز 1/4 مليون جندي كما الميليشيات النازية ( يطلق الروس على القوميين المتشددين النازيون الجديد) ويعتبرونهم امتداد للحرس القومي 1/2 مليون الذي تشكل في سنوات الحرب الثانية وتعاون مع النازيين الهتلريين الذي احتلوا أوكرانيا ضد دولتهم السوفيتية، بل وواصلوا التفجيرات بعد هزيمة النازية 1945.

وللروس قراءات عمرها سنوات للنازيين الجدد الذين حازوا على تدريبات وتسليح وتمويل غربي وعدائهم الجامح لكل ما هو روسي وتطلعهم المحموم لانضمام أوكرانيا لحلف الناتو أسوة بعدد من دول أوروبا الشرقية التي انتقلت من التحالف السوفييتي الى الارتباط بالحلف الأطلسي بما افسح في المجال نصب قواعد نووية أمريكية في هذه الدول وبذلك اقتربت الصواريخ من الحدود الغربية لروسيا. 

القيادة الروسية امام خيار واحد

استخطر راس الهرم في موسكو بزعامة بوتين ووزير خارجيته لافروف ووزير دفاعه شويغو ورفاقهم خطط أمريكا والغرب في أوكرانيا ، فالصواريخ النووية متوسطة المدى يمكن ان تصل موسكو في غضون دقائق بما يهدد الامن القومي الروسي ووجود الدولة ، وغير مرة صرح الرئيس بوتين ان أمريكا تسعى " لتقويض الدولة الروسية " وأوكرانيا التي تصل مساحتها 600 الف كم2 هي خاصرة روسيا ولا فاصل جغرافي او عائق طبيعي كسلسلة جبال او نهر او بحر بينهما . ومن البديهي ان تتابع الاستخبارات الروسية صعود النازية التي شكلت المانيا ركيزتها في ثلاثينات القرن الماضي وباتت أوكرانيا مركزها في السنوات الأخيرة . وللذاكرة السوفيتية كما لروسيا ( يتكون الاتحاد السوفيتي السابق من 15 جمهورية لروسيا 150 مليون وأوكرانيا 50 مليون ) اوجاعها من النازية حيث كانت خسارتهما 27 مليون قتيل في الحرب العالمية الثانية وارض محروقة ل 20 الف مدينة .... وفي الامس القريب قام الاوكرانيون بقتل 14 الف في الدونباس الروس ، ولذلك لا يمكن التهاون مع مخططات انضمام أوكرانيا للحلف الأطلسي ولا لصعود المليشيات النازية والمسلحة بكل أنواع السلاح ولهم وزراؤهم في حكومة زيلينسكي الذي قفز من ممثل كوميدي الى رئيس دولة كصناعة غربية لا مراء فيها .

 وشهدت بيلاروسيا (6 مليون ) تحركات مناهضة ومورست عليها شتى العقوبات والضغوطات غير انها زادت تلاحما مع موسكو. ويصعب التمييز بين روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا فهي اجنحة في الدولة السوفيتية السابقة وكانت دولة واحدة قبل عدة قرون انسجاما مع السمات الجغرافية والثقافية واللغوية. وعرفت كازاخستان ( 37 مليون نسمة بينهم 8 مليون روسي ، محاولة للاستيلاء على الحكم بمراكز نفوذه المتصارعة والفاسدة غير ان جيش الرئيس المسنود من موسكو قام بإخماد التمرد المدعوم غربيا .

 وتحشّد الجيش الاوكراني بعشرات الالاف على الحدود مع الدونباس في تحضيرات للانقضاض على الجمهوريتين الشعبيتين (4 مليون غالبيتهم من الروس ) وهذا اطلق عليه بوتين ( الإبادة الجماعية ) ناهيكم عن " العقوبات " الغربية على روسيا منذ وقت . وقصارى القول ثمة مخططات في العواصم الغربية لإطاحة روسيا وتفكيكها . بيد ان روسيا دولة نووية ولديها كما لدى أمريكا قدره(لتدمير الكرة الأرضية مئات المرات) هيكل وجيشها يناهز 1.1 مليون بأسلحة تكنولوجية وتفوق صاروخي وبلاد شاسعة هي 1/7 مساحة الكرة الأرضية واقتصاد متنوع ورصيد يناهز 700 مليار دولار نحو 17% بالدولار وضعفها بالذهب ومثلها باليورو ... وعلاقات وطيدة مع عديد من الدول وقيادة صلبة متحدية لا تعرف الانحناء ... أي ان المعركة لقصم ظهرها وعزلها ونبذها اقرب للتمنيات. 

                                            

العوامل التي دفعت روسيا لإطلاق عملية عسكرية خاصة

1) اعتزام اوكرانيا اجتياح الدونباس في آذار الجاري . 2) توجهات كييف للانضمام لحلف الناتو . 3) ما تراكم من معلومات عن تشغيل المعامل النووية بمساعدة أمريكية لتصنيع قنبلة نووية، ولاحقا اكتشاف معامل بيولوجية عسكرية أمريكية في أوكرانيا . 4) تعاظم نفوذ الجماعات النازية الجديدة الى درجة الغاء اللغة الروسية ( وتمني رئيسة الحكومة الأسبق قتل اكبر عدد من الروس ( اعتقلت لاحقا بتهمة الفساد) وعليه ( لم يتركوا لنا طريقة أخرى) بوتين في خطابة الصاعق الذي خلط فيه الأوراق والمعادلات واربك عواصم العالم . 

 والمواجهة منذ البدء ليست مع أوكرانيا، فهي مجرد ملعب وانما مع الخطط المرسومة في مكاتب البيت الأبيض وعواصم الهيمنة الشمالية . 

من الحريّ الإشارة ان الديبلوماسية الامريكية المسنودة بسطوة الاحتكارات قد نجحت بتجنيد العواصم الرأسمالية في أوروبا والشرق ( اليابان، استراليا ، كوريا الجنوبية ، .) بما اسْمي العقوبات ، وهي حرب اقتصادية – إعلامية – سياسية لغرض تهشيم روسيا ( تدمير اقتصادها وصولا الى هدمها وتشظيتها ( تضم روسيا 20 جمهورية اتحادية ) وصولا الى ابعادها عن الصين القوة الاقتصادية الصاعدة والمنافسة ( تنتج أسوة بأمريكا 22 تريليون دولار سنويا ولديها رصيد 3.5 تريليون ومديونية على أمريكا تناهز 1.1 تريليون $ فيما مديونية الحكومة الامريكية بلغت 30 تريليون دولار) ويقود الصين الحزب الشيوعي (95مليون) الذي يسترشد بالرؤية الاشتراكية الماركسية – اللينينية خلافا للعواصم الرأسمالية التي يوجهها الفكر الرأسمالي والليبرالية الجديدة حيث ( 7 اشخاص يسيطرون على معظم الاقتصاد ) نعوم تشومسكي .

 ومن بين الأهداف الامريكية ابعاد أوروبا سيما المانيا وفرنسا عن روسيا واحلال الطاقة الامريكية واية طاقة أخرى محل الطاقة الروسية ( تعتمد أوروبا على 30-40% من استهلاكها على الطاقة الروسية من غاز ونفط، فيما تعتبر روسيا المنتج الأول عالميا للقمح والذرة والاخشاب ونسبة مهمة في الالمنيوم والصلب وهي المصدّر الثاني للسلاح بعد أمريكا .  

وتتمنى أمريكا تغطيس روسيا في المستنقع الاوكراني كما غطست هي في المستنقع الافغاني لمدة عقدين من الزمن ، ومعها عشرون دولة يمدون أوكرانيا بأسلحة دقيقة فضلا عن ما يسمى ( الفيلق الدولي ) من المرتزقة والتلويح بحرب عصابات ... ولا يزعجها بحر الدم فهي بعيدة . اما الاستراتيجية الروسية فهي لم تلجا للحروب التقليدية بقصف المدن بالطائرات والمدفعية واحتلالها كما فعلت أمريكا في العراق ، فهي تسيطر على طرق المواصلات وتستهدف المنشأت العسكرية القيادية وقدرات سلاح الطيران في توجه ثابت نحو العاصمة كييف، وتفادي القرى وثكنات الجيش ( القوا سلاحكم وعودوا لمنازلكم ) بوتن.

                                  أين تتجه الأمور؟؟؟

 نحو المزيد من القتال والتقدم لوحدات الجيش الروسي، اما المفاوضات في بريست بين الوفدين الروسي والاكراني ولقاء وزير الخارجية لافروف " ونظيره" الاوكراني في انطاليا ، فهي مجرد قناة للتفاوض وتأمين ممرات آمنة للمدنيين حيث لجأ نحو 2.5 مليون اوكراني الى أوروبا الغربية ونحو 1/4 مليون روسي من الدونباس وسواهم الى روسيا.

والقيادة الروسية لا يعوزها التصميم لبلوغ أهدافها سواء بالمفاوضات او بالوسائل العسكريه ( اعتراف كييف بان القرم أراض روسية + استقلال الجمهوريتين الشعبيتين في الدونباس + ضمان حيادية أوكرانيا وعدم التحاقها بالناتو + تجريد الجماعات النازية والمتطرفين من السلاح ، وحينها يتوقف القتال . فهي مطالب المنتصر دون الذهاب للانتصاروية بتفكيك أوكرانيا واذلال جيشها وشعبها وتدمير مدنها وهذا مايفسر ان خسائرها 1300 حسب الرئيس بالزنسكي. والجيش الروسي قادر عمليا على اجتياح المدن ومحوها عن الأرض ولكن استراتيجيته تقوم على ( اننا شعب واحد) بوتين . 


                                                    حرب الغرب الاقتصادية على روسيا 

هذه الحرب ليست جديدة ولكنها بلغت إجراءات قصوية لم يعرفها التاريخ وغاياتها ما اسلفناه أعلاه. ومن الطبيعي ان يكون لها نتائج سلبية وخسائر لا يمكن التهوين منها . ولكن ثمة ابعاد يتوجب التعرض لها . 

1- ن الحرب الاقتصادية سلاح ذو حدين ْ، فلن تتلقى روسيا اللطمات فقط، بل ستوجه ضربات عقابية للدول التي شنت عليها الحرب الاقتصادية . صحيح ان جيشها سوف يحسم الصراع على الأرض الأوكرانية ، وانها واعية بعجز الناتو عن مواجهتها اتصالاً بالردع النووي، والقرار الجريء عندما وضعت السلاح الاستراتيجي النووي على أهبة الاستعداد ، الامر الذي قرأته أمريكا والناتو جيداً، فاعلنا مراراً ان لا مواجهة عسكرية مع روسيا . ولكنها لن تكتفي بذلك ، بل وفي الطريق إجراءات عقابية مقابلة بدأت بوضع الطائرات الأجنبية بتصرفها رداً على حجز أموال بنوكها في البلدان الغربية ...

2- كل الصراخ عن حظر النفط والغاز الروسيين هو جعجعات دون رصيد. فلا غنى ولا بديل عن الطاقة الروسية سيما لأوروبا. لا ريب ان الرئيس الأمريكي بايدين قد اعلن في حركة هوليودية حظر استراد النفط الروسي، ولكن هذا لا يشكل اكثر من2% من الصادرات الطاقية الروسية . اما أوروبا فقد أعلنت جهازاً نهارا ان الحظر لا يشملها . فهي دون النفط والغاز الروسيين تصاب بشلل كامل ، بل و تدفع بالدولار ثمن تعاقداتها حيث ارتفع سعر النفط 50% والغاز تضاعف اربع مرات ، فهي كمن حاول تكحيل عينه فاقتلعها ( انتم الملامون لا روسيا) بوتين .

3- وبارتفاع سعر النفط والغاز انما ترتفع أسعار كل السلع في السوق الدولية، وأول الرقص حنجلة اذ ارتفعت أسعار المواد الغذائية وارتفع التضخم المالي. .. 

4- متعذر تماما خنق وتدمير الاقتصاد الروسي . وما يقلل من خسائره استمرار ضخ الطاقة الى السوق الأوروبية اضافه للاتفاقية التي وفعتها موسكو مع بكين بمئات المليارات ولسنوات عديدة: والاقتصاد الصيني هو اكبر اقتصاد مستهلك للطاقة سواء من ناحية معدلات نموه السنوي التي تصل 7% او عدد السكان الذي يتجاوز 1.5 مليار نسمة وقوة عمل تقترب من 900 مليون . 

ناهيكم عن سعة السوق الروسية وغنى مصادرها الطبيعية وتنوع اقتصادها الامر الذي جعل الحكومة الروسية تقرر انتاج بدائل لما شملته " العقوبات " من وارداتها . وهي ألبلد الثاني بعد الولايات المتحدة في مبيعات السلاح .

4 – اتساع علاقاتها وصداقاتها الشيء الذي يجعل من هدف الغرب عزلها مجرد أوهام، فمن بين الدول التي رفضت فرض " العقوبات " على روسيا ( الصين والهند اللذان تشكلان اكثر من 30% من سكان الكرة الأرضية يضاف لهما دول البريكس الأخرى جنوب افريقيا والبرازيل ودولة ناشئة كإيران وعدد من الدول العربية وفي مقدمتها سوريا والجزائر والدول اللاتينية كالمكسيك وكوبا وفنزويلا وبلدان أخرى .... وهناك تعاقدات وتبادل تجاري واستثمارات روسية في هذه البلدان . فلدى روسيا ما توردّه وما تستورده . حتى ان الحرب الاقتصادية على بلدان اقل وزنا وتطوراً تكنولوجيا ككوبا وفنزويلا وايران أخفقت ولم تحصد سوى الريح . هذه " العقوبات " تنجح مع عواصم قياداتها ضعيفة ومن ثقافتها الخنوع ، حتى ان الرئيس الباكستاني عمر خان رد على أوروبا التي حاولت استدراجه لإدانة روسيا بالقول ( لسنا عبيدا عندكم ) .

والاتحاد السوفيتي وعموده الفقري روسيا كان له الدور الحاسم في كسر شوكة النازية في الحرب العالمية الثانية ولم يكن لمعظم الشعب سوى البطاطا حتى ان المحاصرين في موسكو وليننغراد وستالينغراد قد اقتاتوا على الكلاب والقطط و لحاء الشجر وما تجود به الطبيعة دون ان يرفعوا الراية البيضاء امام جحافل النازية . فمثل هذا الإرث انما هو فخر للشعب الروسي الذي زاد التفافا حول القائد الصلب والمتحدي بوتين فارتفع تأييده من 61% الى 71% وسواء كانت الحرب ناعمة ام خشنة فمنظومة الحياة الروسية قادرة على الصمود . 

5 - ما يشهده العالم من تغيرات كبيرة ، فأمريكا القوة العظمى تنافسها الصين القوة الصاعدة، والهيمنة الامريكية تتقهقر في أفغانستان وسوريا والعراق ومد يساري يكتسح ثمانية بلدان في القارة اللاتينية ، وعلى الطريق البرازيل( ثلث سكان القارة واكثر من نصف الجغرافيا ) وكولومبيا حسبما تشير الاستطلاعات ... فقارة بأكملها تفر من القبضة الامريكية . ناهيكم عن الذكاء الروسي في استثمار التناقض في المعسكر الغربي وفتح أبواب التفاوض مع كييف واهم من ذلك القدره على حسم المعركه على الأرض ..

والصين التي تتبع سياسة هادئة هي مجبرة على رفع وتيرة الصراع مع أمريكا التي تنصب لها الفخاخ في بحر الصين الجنوبي وجزيرة تايوان وتنظر لها كعدو ونموذج نقيض للنموذج الأمريكي . 

ولئن كانت جبهة الغرب مشتعلة مع روسيا اليوم ، فالعين على الصين ، ونتائج المعركة الدائرة في أوكرانيا لها اسقاطاتها على الصراع الاستراتيجي ( من يقود العالم ) في العقود المقبلة . 

ومن الناحية المنطقية هناك مسار من اثنين : انتصار الموقف الروسي وتأمين مناخات دولية يستفيد منها نهوض التنين الصيني وكل نزعات التحرر وبالتالي المزيد من تراجع الهيمنة الامريكية والغربية ونموذجها الاقتصادي والثقافي او انتصار المخطط الأمريكي – البريطاني الغربي واندحار روسيا وتفكيكها وتشديد القبضه الامريكية على العالم بما لذلك من اسقاطات الامر الذي يشمل إقليم الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية .

والاحاطة بذلك تتطلب وقفة منفصلة .

Top