كتاب التنسيق الامني 2015
القائمة البريدية
اشترك في النشرة البريدية لتتلقى أحدث الأخبار

المشهد الاسرائيلي خلال عام 2016

إن الجيش الإسرائيلي يفتقر في واقع الحال إلى الأدوات المناسبة للقضـــاء على المقاومة الفردية، وحتى قراراته الردعية لم تجد نفعاً بفرض مزيد من الحصار وزيادة الضغط الميداني والقمعي، هذا الأمر الذي دعا قيادة الجيش إلى رفع توصيات إلى الحكومة الإسرائيلية للمطالبة بتحسين ظروف معيشة الفلسطينيين، وخفض السن المحدد لمنح تصاريح العمل للشباب في الأراضي المحتلة، بالتوازي مع السعي إلى تعزيز مكانة السلطة وتزويدها بالسلاح والمركبات المحصنة والسريعة، لضمان نجاحها في التنقل السريع، وزيادة قدرة أجهزتها على مواصلة دورها في منع الاحتكاك بين الفلسطينيين وبين قوات الاحتلال والمستوطنين عند خطوط التماس في الضفة الغربية المحتلة، ووفق التقديرات الأمنية الإستراتيجية لا توجد رغبة لدى السلطة في اندلاع انتفاضة ثالثة، لكن في حال اندلاع الانتفاضة، لن تنجح قوات الأمن الفلسطينية وقف هـــذه الانتفاضة، والعمليات، ولا حتى فـــي خفض وتيرتها وتخفيف حدتها.
للمزيد...

تحميل الملف المرفق

التعليقات