كتاب التنسيق الامني 2015
القائمة البريدية
اشترك في النشرة البريدية لتتلقى أحدث الأخبار

اللجنة التحضيرية لمؤتمر الجرحى تنظم ورشة عمل حول دور الإعلام في قضية الجرحى

نظمت اللجنة التحضيرية لمؤتمر جرحى فلسطين الدولي الذي تنظمه مؤسسة إبداع للدراسات والأبحاث والتدريب وبالتعاون مع جمعية السلام الخيرية وبدعم من مؤسسة قطر الخيرية ورشة عمل بعنوان " دور الإعلام في تغطية قضية الجرحى " ، حيث شارك في الورشة الأستاذ محسن الإفرنجي المحاضر في قسم الصحافة والإعلام والأستاذ غسان رضوان مدير عام الخدمات الإعلامية في المكتب الإعلامي الحكومي والمهندس صابر عليان الناشط الإعلامي وعضو اللجنة التحضيرية والمهندس عبد الله الحجار عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر وبحضور عدد من الإعلاميين ووسائل الإعلام المختلفة وإعلاميون جرحى.

وتحدث الأستاذ الإفرنجي عن سمات التغطية الإعلامية الخاصة بجرحى فلسطين في الإعلام الفلسطيني مؤكداً على أن قضية الجرحى هي قضية إنسانية لم تحظى بالاهتمام المطلوب مقارنة بحجم تضحياتهم ، مضيفاً: " الإعلام الفلسطيني يسير ضمن محورين هما التغطية الآنية وعدم وجود استراتيجية واضحة وناظمة للعمل مما يساهم في تشتيت الجهود المبذولة في ذلك ، وأن الموسمية والسطحية وعدم تنوع الفنون الصحيفة هي سمات التغطية الإعلامية الفلسطينية لقضية الجرحى " .

من جهته ، تحدث رضوان عن دور الحكومة في تفعيل قضية الجرحى من خلال لجان توثيق شبه حكومية تعمد إلى توثيق كافة الملفات الخاصة بالجرحى والشهداء لتقديمها أمام المحافل الدولية ، مشيراً على أهمية دور الاعلاميين في توصيل قضية الجرحى لكافة المؤسسات والعمل على نشرها في أوسع نطاق ، والسعي إلى تقديم قصص صحفية وتحقيقات يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي "

من جهة أخرى ، تحدث المهندس صابر عليان عن آليات تفعيل قضية جرحى فلسطين عبر شبكات التواصل الاجتماعي مؤكداً على ضرورة إيجاد آليات واضحة ومنظمة في التعامل مع هذه المواقع ، من خلال تغيير الخطاب الإستجدائي إلى خطاب قوي و واقعي وبأكثر من لغة ، وعدم الاقتصار على الجمهور المحلى وضرورة التعامل مع الجمهور الخارجي .

ومن جهتهم أدار الإعلاميون الجرحى نقاشاً من اجل الخروج بتصور مقترح لتفعيل قضية جرحى فلسطين في وسائل الإعلام المختلفة حيث أوصى المشاركون بضرورة العمل على تفعيل دور الإعلام بشكل أفضل لفضح الممارسات الإسرائيلية ، وإقامة إذاعة وفضائية متخصصة لعرض قضاياهم على أن تكون الكوادر الإعلامية من فئة الجرحي للدفاع عن حقوقهم ، والعمل على إعداد برامج تلفزيونية ومواد إعلامية وضرورة توجيه رسائل إعلامية للإعلام العربي والغربي بلغاتٍ مختلفة.

تحميل الملف المرفق

التعليقات